يكفى أيها العالم الظالم ... هنا بغزة مئات الأسرمازالت بالعراء

اذهب الى الأسفل

يكفى أيها العالم الظالم ... هنا بغزة مئات الأسرمازالت بالعراء

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الجمعة أكتوبر 30, 2009 11:25 pm

هطول الامطارعلى غزة تفتح جراح المكلومين ما دمرت بيوتهم ومازالوا بالعراء

يكفى أيها العالم الظالم ... هنا بغزة مئات الأسرمازالت بالعراء

أين هم من يدعون حقوق الانسان !!


أ ين هم من يدعون العروبة ؟؟!


كهذا تدعوكم العروبة ان تغلقوا المعابر فى وجه اخوانكم !!!


ان كانت كذلك سحقنا لـ كهذا عروبة >>>





[img][/img]





نيوز فلسطين- غزة المحاصرة
أمطار .. أمطار ملئت شوارع القطاع وأزقتها الضيقة والحارات وأسطح منازلها البسيطة لتعلن بذلك بدء موسم الشتاء لهذا العام وسط بهجة كبيرة من الأطفال، المواطنين والمزارعين المنتظرين للموسم بفارغ الصبر، إلا أن المطر نغص على المشردين في الخيام جراء الحرب الاخيرة على غزة , مما اضطرهم للملمة جراحهم وملابسهم بعد ان أغرقتها مياه الأمطار السخية للبحث عن مكان آمنة تقيهم مياه الأمطار الجارفة.
بالرغم من بهجة الطفل الصغير الذي ارتسمت على وجهه علامات الفرح وهو يقلب بيديه مياه الأمطار المتاسقطة من السماء الا أنه لا يدرك أن أطفال مثله وإخوان له قد تشردوا صبيحة هذا اليوم جراء تساقط الأمطار الغزيرة.
نعمة لايمقتها أحد ..المزارعون في انتظار الفرج بعد عام قاسي جراء جفاف محاصليهم نتيجة نقص المياه الجوفية, والدعاء المتواصل من قبلهم أن ينعم علينا هذا العام بشتاء خير.
عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة يمثل مشهدا جلياً لمعاناة أصحاب البيوت المدمرة، حيث كان لصباح هذا اليوم الماطر مأساة القاطنين في الخيام, وتجد الصورة فيها أبلغ من الكلام حيث قال أصحابها ان حياتهم أضحت لا تطاق، بعد فقدان الأهل والأحبة وهدم المنزل وضياع "تحويشة العمر" في لحظات، ثم استمرار حالة التشرد بعدما أطاحت الأمطار بخيام الإيواء من دون بصيص أمل ينير جزءاً من المستقبل القاتم الذي ينتظرهم.
قال الشاب هاني ابو جاموس :"نفس مشهد العام الماضي يتكرر الأمطار سحبت الخيمة التي تأويني انا وعائلتي والشكوى لغير الله مذلة" .. وأضاف "أصبحنا نستعد للمطر مسبقاً ولكن تفجئنا أن كمية المطر كانت كبيرة نوعا ما مما أدى لتدمير الخيمية وسحب سيول الامطار لها".
في حين استهجنت ام احمد التي قالت إن الأمطار هدمت الخيمة بالكامل ولكن "ليس في الحيلة شئ " "والأمطار هي في الأول والأخر نعمة من عند الله "ولكن حالتنا هي التي أصبحت مأساة وتحتاج الي مساعدة عاجلة.
ومع أن الكثيرين كانوا ينتظرون هطول الأمطار في قطاع غزة لتسقي الزرع وتنضج الخضر، معتبرين أنها نعمة ، إلا أن آخرين كانت بالنسبة لهم استمراراً لمعاناة التشرد واللجوء.
وكان كل من الكيان الصهيوني المجرم والنظام المصري المجرم رفضوا ادخال بعض البيوت الجاهزة لغزة المحاصرة منذ مايزيد عن ثلاثة اعوام حيث يمنع ادخال مواد البناء لغزة والمقدمة من تركيا ومنظمة المؤتمر الاسلامى .

avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 36
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

على أبواب الشتاء

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الجمعة أكتوبر 30, 2009 11:36 pm

على أبواب الشتاء: النظام الصهيوني والنظام المصري مازالوا يصرون على منع ادخال مئات البيوت الجاهزة لسكان غزة الذين دمرت بيوتهم

لكم الله ياأهل العزة >>>لقد تكالب عليكم الصديق والعدو فى حصاركم !



[img][/img]





برغم من مرور 10أشهر على الحرب العدوانية التى شنها الكيان الصهيوني بالتؤاطو مع بعض الانطمة الاقليمة والمحليةمازال اصحاب البيوت المدمرة بالقطاع المحاصر ينظروا الاعمار الذى وعدوا به من الدول العربية والغربية فى المؤتمرات المختلفة .مع اقتراب حلول فصل الشتاء على قطاع غزة مازال المئات من اصحاب البيوت المدمرة ينظرون بالعراء لاحول ولاقوة لهم .
فى محاولة من بعض الاطراف العربية والاسلامية من اغاثة تلك الاسر المشردة قامت كل من الجمهورية التركية ومنطمة المؤتمر الاسلامى فى ارسال مئات البيوت الجاهزة (الكرفانات) لسكان قطاع غزة الذين هدمت بيوتهم خلال الحرب العدوانية الاخيرة على غزة
الاانهم وجهت فى جدار الرفض والمنع الصهيوني والمصري من ادخالها الى اهالى غزة المحاصرة .
حيث افادة الانباء أن الكيان الصهيوني قام فى منع ادخال مئات البيوت الجاهزة لغزة من خلال معبر بيت حانون (أيرز) التى تبرعت بها جمعية الهلال الاحمر التركى .
وعلمت مدونة نيوز فلسطين أن السلطات المصرية مازالت تمنع ادخال مئات البيوت الجاهزة لغزة.
حيث تواجد هذه البيوت فى الموانى المصرية حيث تصر السلطات المصرية على منع اخرجها من الموانى برغم تدخل منطمة المؤتمر الاسلامى الجهة المتبرعة بها ,حيث تدفع يوميا المبالغ الطائلة كرسوم ارضية الموانى.
هذه فى وقت مازال به فصل الشتاء على الأبواب!!
وفى سياق متصل مازالت السلطات المصرية تمنع للاسبوع الثانى على التوالى دخول قافلة اميال من الابتسامات الاوربية لقطاع غزة
ويذكر ان كل من الكيان الصهيوني والنظام المصري مازالوا يفرضوا حصاراً ظالماً على قطاع غزة منذ مايزيد عن ثلاثة اعوام والامر التى تسبب فى منع ادخال مواد البناء اللازمة للاعمار .



avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 36
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى