على طريقة "الصين": مصر تشيد سور "رفح" العظيم

اذهب الى الأسفل

على طريقة "الصين": مصر تشيد سور "رفح" العظيم

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الأحد ديسمبر 13, 2009 7:21 pm

على طريقة "الصين": مصر تشيد سور "رفح" العظيم

خاص- الشبكة الفلسطينية الإخبارية:
في شمال الصين يستلقي ممتداً على مساحة تقرب ال (50) الف كم، يخترق مقاطعات الغرب كما الشرق، يمر بالجبال الشاهقة ويقف ك "تنين ضخم" يزوره حوالي أربعة عشر ملايين سائح سنوياً، انه سور الصين العظيم. الذي بناه الصينيون ليشكل تبني سوراً دفاعياً بغرض التصدي لهجمات من خارج الحدود.

ومن حدود "الصين" إلى الحدود المصرية مع قطاع غزة تتجه الأنظار، حيث تزايدت التقارير الإعلامية التي تتحدث عن بدء فعلي لأعمال البناء لإقامة سور حديدي على طول الحدود بين مصر وقطاع غزة بهدف وقف الأنفاق التي تشكل المنفذ الوحيد لحياة مليون ونصف فلسطيني أغلقت في وجوههم المعابر والحدود.

"هآرتس" تكشف
صحيفة هاآرتس الصهيونية كان أول من كشف عن تلك الحفريات والأعمال التي تجري على الحدود حيث نقلت عن مصادر مصرية أن مصر بدأت بناء جدار فولاذي ضخم بطول الحدود مع غزة، في محاولة لوقف أنفاق التهريب في المنطقة.

ووفقا لما قالته المصادر، التي لم تسمها الصحيفة، فإن الجدار سيكون بطول تسعة إلى عشرة كيلومترات بعمق يتراوح بين 20 و30 مترا تحت الأرض بحيث يصعب إحداث فتحات فيه حتى لو بالصهر.

ورأت الصحيفة أن الخطة الجديدة تأتي في إطار جهود مصر لوقف التهريب الذي لا يزال مزدهرا في غزة رغم تحقيق بعض التقدم.

وذكرت الصحيفة أن العمل في الجدار بدأ بالفعل، وسيكون عبارة عن عدد من ألواح الفولاذ في عمق الأرض، مستبعدة أن ينجح هذا في وقف التهريب بصورة كاملة.


شهود عيان يؤكدون
الرواية الصهيونية كانت فاتحة للعديد من التحليلات ونقلت الأنظار باتجاه الحدود المصرية الفلسطينية وسرعان ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" الدولية عن شهود عيان أن السلطات المصرية بدأت منذ نحو شهر تقريبا عمليات حفر وتمهيد لطريق رملي على الحدود بين مصر وغزة وإنزال أنابيب من الحديد بشكل عمودي في عدة مناطق على طول الشريط الحدودي مع القطاع.

فيما صرح شاهد عيان آخر أنه شاهد شاحنة كبيرة تحمل ما يشتبه بأن يكون قضبان سكك حديدية تدخل إلى منطقة بوابة صلاح الدين على الحدود بين مصر وغزة.
وأضاف شاهد آخر أن أعمال حفر انطلقت بالفعل من بوابة صلاح الدين شمال معبر رفح في اتجاهين الأول جنوبا نحو المعبر. والثاني شمالا في اتجاه البحر المتوسط، إلا أنه قال إنه لا يعلم ما هو الهدف وراء هذا الحفر، لكنه أوضح أنه يتم إنزال مواسير فولاذية على أبعاد متقاربة لا تزيد عن أربعة أمتار بين الواحدة والأخرى.

تمهيد طرق وإدخال معدات
وقال سليمان عواد رئيس المجلس الشعبي المحلي برفح المصرية إنه تم نزع أعداد كبيرة من الأشجار على طول الشريط الحدودي بين مصر وغزة لتمهيد طريق ترابي لسير معدات ستعمل في مشروع خاص بتأمين منطقة الحدود ومنع التهريب. وأضاف أنه تم تعويض أصحاب الأراضي بنحو 150 جنيها لكل شجرة من الخوخ و250 جنيها لكل شجرة زيتون مثمرة. وتنتشر على طول الحدود بين مصر وغزة مزارع الفاكهة خاصة الخوخ والكنتالوب والليمون.

وقال شهود عيان آخرون من سكان الحدود بين مصر وغزة ومصادر محلية في مدينة رفح إن أجهزة أمنية طلبت منهم قبل نحو أربعة أشهر عمل حصر لجميع الأراضي الحدودية التي سيمتد الحفر في أراضيها لتعويض أصحابها.

"حماس" تأسف
من جانبها أعربت حركة “حماس”، ، عن أسفها إزاء التقارير التي تتحدث عن عزم السلطات المصرية بناء حاجز فولاذي تحت الأرض لمنع عمليات التهريب عبر الأنفاق مع قطاع غزة .
وقال القيادي في الحركة يحيى موسى ل(د .ب .أ) إن الأشقاء المصريين في حل من هذه الخطوات، وليس من دورهم حصار غزة والتضييق على سكانه الذين يعانون الحصار والحرب . وأضاف “نحن لا نؤمن ببناء الجدار والحواجز بين الأشقاء بل بناء الجسور والحدود المفتوحة، فلا يعقل أن تفتح أوروبا الحدود وتطور علاقاتها واتحادها في وقت نبني نحن العرب فيه الجسور بين بلداننا” .

الموقف المصري

«أيا كان ما نقوم به على الحدود المصرية (الشرقية مع قطاع غزة أو إسرائيل) فهو شأن مصرى بحت يرتبط بممارسة حقوق السيادة الوطنية وما يحدث على الجهة الأخرى هو شأن الجهة الأخرى». هكذا عقب المسئول رفيع المستوى على الحديث الدائر حول قيام مصر بإجراءات أمنية، تشمل بناء حائط حديديا على الحدود المصرية بين رفح وقطاع غزة، مضيفا أن «موقف مصر من مكافحة التهريب عبر الأنفاق معلن وكذلك التزاماتها الدولية فى هذا الشأن بما فى ذلك مع الولايات المتحدة».

وأضاف المصدر بأن أعمالا تجرى على الحدود الشرقية لمصر «لتحصين أمن منطقة الحدود» لضمان عدم تكرار اقتحام مواطنى غزة للأراضى المصرية كما حدث فى يناير من عام 2008 وما أعقب ذلك من «فوضى كبرى» على حد تعبيره.

وأضاف المصدر ــ الذى فضل عدم نشر اسمه ــ أن هناك أيضا نشاطا «يرتبط بعمل أجهزة رصد الأنفاق» التى تبنى بين قطاع غزة المحتل والمحاصر من قبل إسرائيل والأراضى المصرية لأغراض تهريب بضائع كما يقول المواطنون وأسلحة كما يقول المسئولون.

ويعمل الجدار الحديدى، كما يطلق عليه الخبراء الأمريكيون الذين يشرفون على تجهيزه، على حماية أجهزة رصد الأنفاق، والمجسات الإلكترونية المزروعة تحت سطح الأرض، من أى عمليات تخريب.

سور رفح العظيم

وفي تفاصيل أكثر وضوحا حول طبيعة المشروع الذي تعكف مصر علىتنفيذه على الحدود أفصحت صحيفة «الشروق» المصرية عن معلومات تشير إلى أن ما تم زرعه فى باطن الأرض من الجدار هو عبارة عن ألواح من الصلب بعرض 50 سم وطول 18 مترا، صنعت فى الولايات المتحدة ووصلت عبر أحد الموانئ المصرية، وهى من الصلب المعالج الذى تم اختبار تفجيره بالديناميت. ويتم دق هذه الألواح عبر آلات ضخمة تحدد مقاييسها بالليزر، ثم سيتم لصقها معا بطريقة «العاشق والمعشوق» على غرار الجدار الحديدى الذى أنشأته إسرائيل على الحدود بين قطاع غزة ومصر وقامت الفصائل الفلسطينية بهدمه فى يناير 2008 ولم تتمكن الفصائل الفلسطينية حينها من تدميره بالمتفجرات وقاموا بقصه من أسفل بلهيب أنابيب الأكسجين.

وأضافت المعلومات أن الفنيين الأمريكيين الموجودين على الحدود المصرية مع قطاع غزة اقتربوا من إكمال ملحقات المنظومة التقنية الخاصة برصد الأنفاق، ولم يتبق سوى إكمال الجدار تحت الأرض وإنشاء بوابتين لرصد المتفجرات فى مداخل مدينة رفح الحدودية وقد تم تخصيص مساحات من الأرض للبوابتين الفريدتين من نوعهما فى مصر، وربما الشرق الأوسط، حيث إنهما تسمحان بمرور الشاحنات من خلالها دون تدخل يدوى.

بين سور "الصين" وسور "رفح"
"الغزيون" لجئوا إلى الأنفاق تحت الأرض بعدما سدت في وجوههم المعابر وأغلقت الحدود الرسمية، وإذا كان الصينيون قد شيدوا ذلك السور العظيم لحماية حدودهم من هجمات الأعداء في ذلك الوقت ، فإن مصر اليوم تشيد سورها مع غزة لتضاعف من جبروت الحصار المفروض على غزة كما يرى العديد من المحللون.
وإذا كان سور الصين العظيم يجتذب السياح على مدار العام ، فهل سيجذب سور "رفح" العظيم الأنظار نحو مليون ونصف إنسان يحاصرهم الأعداء من السماء والأشقاء من الأرض؟


المصدر:
http://www.pal4news.com/index.php?ac...ewNews&id=3352
avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 36
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: على طريقة "الصين": مصر تشيد سور "رفح" العظيم

مُساهمة من طرف Taghreed في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 6:31 am

متى سيتوقف نظام الحكم في مصر عن أداء مسرحيات المهازل المهينة المزرية...


لسان حالنا ينطق بالآية الكريمة:
"فهل أنتم منتهون"


متى سينتهون!!!!!!!!!!

Taghreed
عضو رائع جدا
عضو رائع جدا

عدد المساهمات : 59
نقاط : 232
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: على طريقة "الصين": مصر تشيد سور "رفح" العظيم

مُساهمة من طرف abo saief في الجمعة ديسمبر 18, 2009 12:41 pm

طيب ممتاز يعني مصر راح تتفوق على الصين
ما شاء الله على الانجازات
والله مهزلة وحكام يحركون بالحبال
كاننا في مسرحية كراكوز

abo saief
مراقب
مراقب

عدد المساهمات : 187
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى