دروس في الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس في الحياة

مُساهمة من طرف Ghassan في الثلاثاء فبراير 09, 2010 7:13 am


An old man was sitting with his 25 years old son in the train. Train is about to leave the station. the young man was filled with a lot of joy and curiosity. He was sitting on the window side.
He took out one hand and felt the passing air. He shouted, "Papa see all trees are going behind". Old man smile and admired his son's feelings.
Beside the young man was a couple that were sitting and listening to the whole conversion between father and son.
They felt a little awkward with the attitude of the 25 years old man behaving like a small child.
Suddenly the young man again shouted, "Papa see the pond and animals. Clouds are moving with train".
The couple watching the young man were now embarrassed. It started raining and some of the water drops touched the young man's hand.
He was filled with joy and he closed his eyes. He shouted again," Papa it's raining, water is touching me, see papa".
The couple couldn't help themselves and asked the old man. Why don't you visit the Doctor and get treated your son?”
The old man said," We are coming from the hospital. My son got his eyes for first time in his life".





إن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار. وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.

اخرج يديه من النافذة وشعربمرور الهواء وصرخ "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!! فتبسم الرجل العجوزمتماشياً مع فرحة إبنه. [center]
وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه. وشعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل!! [center]
فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: "أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر..الغيوم تسير مع القطار". واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى. [center]
ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى ، "أبي انها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبي". [center]
وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز" لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟" [center]
هنا قال الرجل العجوز:" إننا قادمون من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً لاول مرة في حياته ".
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]

_________________
قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى- واصفا حنينه لغزة :
-------------------------------------
وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني
avatar
Ghassan
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 402
العمر : 69
نقاط : 243
الموقع : www.danialv.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في الحياة

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الجمعة مارس 05, 2010 5:36 pm

سبحان الله العلي القدير
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

25 + 25 + 25 = 75

مُساهمة من طرف Ghassan في السبت أبريل 03, 2010 9:08 am

<BLOCKQUOTE style="MARGIN-TOP: 5pt; MARGIN-BOTTOM: 5pt">
25 + 25 + 25 = 75
</BLOCKQUOTE>

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@



سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً..



ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين.


قال لهم موظف الاستقبال: نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في
الدول العربية..




فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10)
ليلاً،




فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد.. لأنها لو أغلقت لا
تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا!
مفهوم؟! قالوا: مفهوم .




وفي اليوم الأول.. خرجوا للنزهة.. وقبل العاشرة كانوا في سكنهم
لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة
وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن
هيهات!! أغلقت المصاعد أبوابها! توسلوا وكادوا يبكون! دون
جدوى.





فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر (السلالم- الدرج)
مشياً على الأقدام!..



قال قائل منهم: أقترح عليكم أمراً؟



قالوا: قل قال: أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة
الصعود في (25) طابقاً.. ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى
نصل إلى الغرفة


قالوا: نعم الرأي.. توكل على الله أنت وابدأ


قال: أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع
من كثرة الضحك! قالوا هذا ما نريد.. وفعلاً حدَّثهم بهذه
الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين.. ترتج العمارة لضحكهم.


ثم.. بدأ دور الثاني فقال: أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة
قليلاً.. فوافقوا.. فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى.



ثم الثالث.. قال لهم: لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة
بالنكد والهمِّ والغمِّ.. فقد سمعتم النكت.. والجد.. قالوا:
قل.. أصلح الله الأمير!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم


فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك! فلما وصلوا إلى
باب الغرفة كان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ.. قال: وأعظم قصة
نكد في حياتي.. أن مفتاح الغرفة





نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي! فأغمي عليهم.




نعم فيها
عِبَرْ



الشاب - منا- يلهو ويلعب ، وينكت ويرتكب الحماقات ، في
السنوات
الخمس والعشرين الأولى من حياته.. سنواتٍ هي أجمل سنين
العمر.. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل




ثم.. يبدأ الجد في
الخمس والعشرين الثانية.. تزوج.. ورزق
بأولاد.. واشتغل بطلب الرزق وانهمك في الحياة.. حتى بلغ
الخمسين.




ثم في
الخمس والعشرين الأخيرة من حياته – وأعمار أمتي بين الستين
والسبعين وأقلهم من يجوز ذلك كما في الحديث- بدأ النكد..
تعتريه الأمراض.. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على
العلاج.. وه مِّ الأولاد.. فهذه طلقها زوجها.. وذلك بينه وبين
إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات ،تحتاج تدخل هذا
الأب ، وتراكمت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته
،فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين


حتى إذا جاء الموت.. تذكر أن المفتاح.. مفتاح الجنة.. كان
قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته.. فجاء إلى الله
مفلساً..
"ربِ ارجعون.." ويتحسر و يعض على يديه "لو أن
الله هداني لكنت من المتقين"
ويصرخ " لو أن لي كرة.." فيجاب
"{بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}"

_________________
قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى- واصفا حنينه لغزة :
-------------------------------------
وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني
avatar
Ghassan
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 402
العمر : 69
نقاط : 243
الموقع : www.danialv.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في الحياة

مُساهمة من طرف ضحى الرفاتي في السبت أبريل 03, 2010 7:11 pm

اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .. جزاك الله خيرا يا غسان بالفعل و بالنسبة للطاعة عند الشباب قد يستهين الكثير في العبادات ويقولون نفعلها فيما بعد ولا يعلمون أن الذكر وحده وهو أبسط العبادات قد يصعب على العاصي والمتساهل والمتكاسل أن يذكر الله بأصغر الجمل فما بالكم بالثبات على الصلاة والطاعات و لاإله إلا الله ؟؟
اللهم احسن لنا بالخاتمة Like a Star @ heaven
avatar
ضحى الرفاتي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 231
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى