صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الإثنين أغسطس 03, 2009 4:55 pm

الجامع في فى صلاة الإستخارة

من نعم الله العظيمة وآلائه الجسيمة على العبد المسلم استخارته لربه ورضاه وقناعته بما قسمه وقدَّره له خالقه ومولاه ، ففي ذلك السعادة الأبدية ، وفي التبرم والتسخط بالمقدور الشقاوة السَّرمدية وذلك لأن الغيب لا يعلمه إلا الله ولا يطلع عليه أحد سواه ..

لهذا روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :

" من سعادة ابن آدم استخارته الله ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله ..

ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضاه الله "

- أخرجه أحمد والحاكم والترمذي -

لقد أرشد الناصح الأمين والرؤوف الرحيم محمد بن عبد الله أمته وعلمها ودلها على جميع ما ينفعها في دينها ودنياها ، من ذلك إرشاده الأمة لدعاء الاستخارة .. ولذا قال صلى الله عليه وسلم :

" وليسأل أحدكم ربه حتى شسع نعله "

وقد كان السلف يطلبون من الله حتى ملح الطعام وما هو أقل منه ..ثم يأخذون في الأسباب ..فهي من أعظم العبادات حال تشتت الذهن ونزول الحيرة بالإنسان

فالعبد في هذه الدنيا تمر به محن وإحن .. ويحتاج إذا وقف على مفترق الطرق أن يلجأ إلى ربه ويفوض إليه أمره .. ويسأله الدلالة على الخير ..

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :

" ما ندم من استخار الخالق ، وشاور المخلوقين وثبت في أمره "

فما معنى الاستخارة ؟ وما حكمها ؟ ودليلها ؟ وكيفيتها ؟ وماذا يفعل بعدها ؟

وماهي التنبيهات الواردة بشأن صلاة الاستخارة ؟


معنى الاستخارة

طلب الخير من الله سبحانه وتعالى فيما أباحه لعبادهبالكيفية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وهذه الكيفية هي أن يدعو المستخير بدعاء الاستخارة بعد أن يصلي ركعتين من غير الفريضة ..

حكمها

الاستخارة سنة بالإجماع ..

دليلها

ما أخرجه البخاري في صحيحه بسنده عن جابر رضي الله عنهما قال :

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

إذا هَمَّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة - أي يصليهما سنة بنية الاستخارة –

ثم يقول : اللهم أنى أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر- يجوز أن يسمى حاجته أو يكتفي بنيته والله أعلم بها - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( وعاجل أمري وآجله ) فأقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( وعاجل أمري وآجله ) فأصرفه عني وأصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به

تنبيهات :

1- عود نفسك الاستخارة في أي أمر مهما كان صغيرا ..

2- أيقن بأن الله تعالى سيوفقك لما هو خير .. واجمع قلبك أثناء الدعاء وتدبره وافهم معانيه العظيمة ..

3- لا يصح أن تستخير بعد الفريضة .. بل لابد من ركعتين خاصة بالاستخارة ..

4- إن أردت أن تستخير بعد سنة راتبة أو صلاة ضحى أو غيرها من النوافل فيجوز بشرط أن تنوي الاستخارة قبل الدخول في الصلاة ..

5- إذا احتجت إلى الاستخارة في وقت نهي ، فاصبر حتى تحلَّ الصلاةفإن كان الأمر الذي تستخير له يفوّت فصلِّ في وقت النهي واستخر ..

6- إذا منعك مانع من الصلاة - كالحيض للمرأة - فانتظر حتى يزول المانع ، فإن كان الأمر الذي تستخير له يفوت ، فاستخر بالدعاء دون الصلاة ..

7- إذا كنت لا تحفظ دعاء الاستخارة فاقرأه من ورقة أو كتابوالأولى أن تحفظه ..

8- يجوز أن تجعل دعاء الاستخارة قبل السلام من الصلاة - أي بعد التشهد - كما يجوز أن تجعله بعد السلام من الصلاة ..

9- إذا استخرت فأقدم على ما أردت ولا تنتظر رؤيا في ذلك ..

10- إذا لم يتبين لك الأصلح فيجوز أن تكرر الاستخارة- وقد أباح البعض تكرار عمل الاستخارة إلى ثلاث مرات في ثلاث ليال - ( بل سبع مرات كما نقله ابن السني وغيره عن أنس )

11- لا تزد على هذا الدعاء شيئا ، ولا تنقص منه شيئا وقف عند حدود النص ..

12- لا تكون الاستخارة إلا في الشيء المتردد فيه وما كان متيقن لا استخارة فيه ..

13- لا استخارة في الواجبات .

14- لا يستخير أحد عن أحد .

15- لا استخارة في المكروهات ومن باب أولى المحرمات .

16- لا تجعل هواك حاكما عليك فيما تختاره ، فلعل الأصلح لك في مخالفة ما تهوى نفسك ..

قال عبد الله بن عمر :

" إن الرجل ليستخير الله فيختار له ، فيسخط على ربه فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له "

17- لا تنس أن تستشير أولي الحكمة والصلاح واجمع بين الاستخارة والاستشارة . وقيل :

يقدم الاستخارة ثم الاستشارة وهو اختيار شيخنا ( بن باز )

ما يقرأ في ركعتي الاستخارة بعد الفاتحة

استحب بعض أهل العلم أن يقرأ في ركعتي الاستخارة بعد الفاتحة

في الأولى بالكافرون .. وفي الثانية بالإخلاص ..

قال النووي في الأذكار : ويقرأ في الأولى بعد الفاتحة قل يا أيها الكافرون

وفي الثانية قل هو الله أحد ...

واختار بعضهم اجتهادا أن يُقرأ فيهما بسورة يس ، نصف في الركعة الأولى

ونصف في الثانية ..

واختار البعض آية الكرسي في الركعة الأولى وأواخر البقرة في الثانية ..

واختار بعضهم آية

} وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى

عما يشركون ، وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون{

[ القصص 68 ] في الركعة الأولى وآية } وماكان لمؤمن ولامؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم

الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا {

[ الأحزاب 36 ] في الركعة الثانية ..

وهذه اجتهادات الصالحين وإن قرأ بما تيسر له جاز ذلك ..بعد الاستخارة لا تخرج حال المستخير عن ثلاث حالات .. هي :

الأولى : قد يطمئن المستخير لأحد الأمرين ، ويحدث هذا بأحد طريقين :

1. إما أن ينشرح صدره لذلك ويطمئن ..

2. وإما أن يرى رؤيا حسنة ..

الثانية : قد يظل في حيرة من أمره ، ففي هذه الحال عليه أن يكرر الاستخارة مرات ومرات ، فقد استخار أبو بكر رضي الله عنه عندما أراد جمع القرآن كله في مصحف واحد شهرا كاملا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله ..

3: قد يستخير عدة مرات ولا يستبين له ترجيح أحد الأمرين

على الآخر فعليه في هذه الحالة أن يستشير أهل الفضل والصلاح من ذوي الاختصاص ثم يتوكل على الله ، ويشرع فيما أشير به عليه

ولا يتردد ، وكما أن الاستشارة مشروعة قبل الاستخارة فكذلك تشرع بعدها ..الرضا بما اختاره الله

على العبد بعد الاستشارة والاستخارة أن يقدم على ما ترجح لديه نفعهوعليه أن لا يتردد ، فقد روي عن وهب بن منبه قال :

قال داود عليه السلام : " يارب .. أي عبادك أبغض إليك ؟

قال : عبد استخارني في أمر فخرت له فلم يرض "

الحذر الحذر من " الخيرة " وما يعرف " بفتح الكتاب "

الاستخارة هي الطريقة الوحيدة لمن تردد في مصلحة أو مضرة أمر من الأمور ، ولم يستبن له رجحان أحدهما على الآخرأما ما يفعله بعض الناس مما يعرف " بالخيرة " بأن يرقد له بعض المشايخ بالخيرة ، أويطلب من بعضهم أن " يفتح له الكتاب "فهذا العمل ليس له أصل في كتاب الله ولا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يُؤثر عن علم من أعلام المسلمين المقتدى بهم وإنما هو من جرب بعض المشعوذين ، فينبغي للمسلم أن لا يفعله

ولا يعتقد فيه ، وهو من باب الكهانة ، وقد نهينا عن إتيان الكهان :

" من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد "

كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ..

واعلم أخي الكريم أن الخير كل الخير في الاتباع ، والشر كل الشر

في الابتداع في الدين ما لم ينزل به سلطاناً ..

اللهم خر لنا واختر لنا ، ورضِّنا بما قسمت لنا ..

avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 35
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الثلاثاء أغسطس 04, 2009 11:03 am

بارك الله فيك يا حازم رائع جدا ...


انا بدي اسأل عن صلاة طلب الحاجة عن كيفيتها وفي اي وقت ؟
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف ضحى الرفاتي في الأحد أغسطس 09, 2009 10:52 am

السلام عليكم ورحمة الله


صلاة الحاجة يا هناء ... سألت عنها أستاذ . دكتور معنا في الجامعه وهو متخصص في الأحاديث و تخريجها .. لانني سمعت أنها ضعيفة ولم ترو عن النبي صلى الله عليه وسلم ... وفي الحقيقة بحث لي عن الحديث فوجده مرويا من طرق ضعيفة لكن أرشدني أنني إذا هممت بصلاة الحاجة أن لا أدعو الدعاء الذي ورد ضعفه في الحديث وألا ألتزمه ....



وأدرج لك من موقع (المسلم) كلام الشيخ فهدالعيبان ..
صلاة الحاجة ورد فيها حديث عبد الله بن أبي أوفىرضي الله عنه قال: قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال: "من كانت له حاجة إلى الله _تعالى_ أو إلى أحد من بنى آدم فليتوضأ وليحسن وضوءه ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله _تعالى_ ويصل على النبي _صلى الله عليه وسلم_ وليقل: "لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين. أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك، والعصمة من كل ذنب، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنباً إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين". رواه الترمذي وابن ماجه وزاد: "ثم يسأل من أمر الدنيا والآخرة ما شاء الله فإنه يقدر". وهذا حديث ضعيف لا يحتج به أخرجه الترمذي وابن ماجه من طريق فائد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن أبي أوفى _رضي الله عنه_، وفائد بن عبد الرحمن متروك الحديث لا يحتج بحديثه. وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى مشروعية صلاة الحاجة واختلفوا في عدد ركعاتها وصيغ دعائها، فذهب الجمهور من المالكية والشافعية والحنابلة وقول عند الحنفية إلى أنها ركعتان، وذهب طائفة إلى أنها أربع ركعات، وقال بعضهم بأنها ثنتا عشرة ركعة. والراجح أنه ليس هناك صلاة مخصوصة بدعاء مخصوص للحاجة لكن يشرع للمسلم إذا انتابه شيء أو كانت له حاجة أن يستعين على قضائها بالصلاة؛ لقوله _تعالى_ : "واستعينوا بالصبر والصلاة". وثبت عنه _صلى الله عليه وسلم_ أنه كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة، ويدعو في صلاته بما شاء من حوائج الدنيا والآخرة. والله أعلم.
avatar
ضحى الرفاتي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 231
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف Ghassan في الأحد أغسطس 09, 2009 10:28 pm

موضوعين رائعين و كلاكما أبدع يا حازم و يا ضحى ........بارك الله فيكم جميعا
و أحب أن أنوه أن صلاة الحاجة منتشرة بأحاديثها الضعيفة بكثرة بين الناس العوام فيجب الحذر و نكتفي بما علمنا معلمنا الأول محمد صلى الله عليه و سلم دون حاجة للضعيف من الحديث فعندنا من الصحيح ما يغنينا أولا وثانيا ما أجمل أن تدعو ربك بما تشاء دون تقييد ....انه سميع عليم

_________________
قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى- واصفا حنينه لغزة :
-------------------------------------
وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني
avatar
Ghassan
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 402
العمر : 69
نقاط : 243
الموقع : www.danialv.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف حنان الرفاتي في الإثنين أغسطس 10, 2009 12:14 pm

شكرا عالمووووضوع الحلو وجزاك الله الخير يا اخ حازم انت وضحى
avatar
حنان الرفاتي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 102
العمر : 26
نقاط : 114
تاريخ التسجيل : 11/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الإثنين أغسطس 10, 2009 12:43 pm

جزاكم الله كل خير يا ضحى وغسان .....

اسفة عالازعاج انا قرأت انه في شي اسمه وقت الكراهة ...... متى يكون وقت الكراهة ..... ولماذا لا تجوز الصلاة فيه ؟؟
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الإثنين أغسطس 10, 2009 11:18 pm



مشكورين علي المرور الله يوفقكم جميعا
avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 35
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف abo saief في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 7:43 pm

الله يبارك فيكم جميعا
ما شاء الله المنتدى صار فعال كثير
اما بالنسبة لصلاة الحاجة كما قال غسان لا داعي لها
ونكتفي فقط بقيام الليل
مرة كنت بالدعوة فسالت الشيخ عن حل لمشكلة فقال لي
الوصفةالتالية
ركعتين ثنتين مع دمعتين الساعة ثنتين

abo saief
مراقب
مراقب

عدد المساهمات : 187
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 8:47 pm

اها والله فعلا كلمتن رائعتين .... جزاك الله كل الخير يا اخ ابو سيف .....
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف Ghassan في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 9:19 pm

وقت الكراهة يبدأ بعد الانتهاء من صلاة الفجر مباشرة إلى شروق الشمس لقول النبي صلى الله عليه وسلم Sad لا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ) رواه البخاري ومسلم 0 فلا تجوز صلاة النافلة في هذه الوقت ، لكن يجوز قضاء الفريضة وقضاء سنة الفجر في هذا الوقت ، وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يصلي بعد صلاة الفجر فلما سأله قال : يا رسول الله إني لم أركع ركعتي الفجر ، فأقره على ذلك 0 رواه الترمذي 0 والله أعلم 0

المصدر
منتدى الفتاوى الشرعية
http://ftawa.ws/fw/archive/index.php/t-11367.html


عدل سابقا من قبل Ghassan في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 9:46 pm عدل 1 مرات

_________________
قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى- واصفا حنينه لغزة :
-------------------------------------
وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني
avatar
Ghassan
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 402
العمر : 69
نقاط : 243
الموقع : www.danialv.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 9:24 pm

بارك الله فيك يا اخ غسان ......
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف ضحى الرفاتي في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 9:54 pm

[b]لقد أشرت في الكلام السابق يا اخوتي من كلام الشيخ فهد
أن الجمهور اتفقوا على مشروعيتها والمشروعية تشمل الجواز والإباحة؟! بل وتكلمو في عدد ركعاتها و في بعض الأحيان لا يستطيع الانسان تأجيل الصلاة الى وقت القيام لعله كان في محنه يحتاج أن يدعو ربه وقت الظهر أو العصر أو في وقت غير القيام .. مثلا على سبيل المثال .. حينما انقض المفترسون اليهود على اخوتنا في غزة لم يكن بيدنا إلا صلاة الحاجة وقراءة القرآن ؟؟ فأين صلاة الحاجة من هذا ؟؟
إذا هي برأيي المتواضع مهمة ومفيدة ولن ندعو بالدعاء الذي ذكر فيها أنه ضعيف لا بل ندعو دعاء من صميم قلبنا نظهر ونبطن أننا ضعفاء وربنا القادر على كل شيء ... فيحقق لنا الدعاء ... رب أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء لو أقسم على الله لأبره و كيف لو كان هذا الدعاء من هذا الإنسان النقي وهو في كامل طهره ووضوءه بل وهو قريب الى ربه ساجد مخبت خاشع يدعو الله فيستجيب له ؟؟ Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
سلامي للجميع[/b
]
avatar
ضحى الرفاتي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 231
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف حنين الرفاتي في الأربعاء أغسطس 12, 2009 2:35 pm

مووضووع رائع تسلم ايدك
avatar
حنين الرفاتي
عضو رائع
عضو رائع

عدد المساهمات : 28
نقاط : 35
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف hanaa rafati في الأربعاء أغسطس 12, 2009 5:26 pm

ضحى ......... ابو سيف ...... غسان ....حازم ...
avatar
hanaa rafati
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 410
العمر : 25
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاة الاستخارة .. الوقت .. الدعاء .. الكيفية .. !!!

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الأحد أغسطس 16, 2009 8:07 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





مقدمة : من محاسن شريعتنا الغرّاء ( الشريعة الإسلامية ): صلاة الاستخارة، التي جعلها الله لعباده المؤمنين بديلاً عمّا كان يفعله أهل الجاهليّة من الاستقسام بالأزلام والحجارة الصمّاء، التي لا تنفع ولا تضرّ، وعلى الرغم من أهميّة هذه الصلاة، وعِظَم أثرها في حياة المؤمن، إلا أنّ كثيراً من الناس قد زهد فيها، إمّا جهلاً بفضلها وأهميتها، وإمّا نتيجة لبعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بين الناس ممّا لا دليل عليه من كتاب ولا سنّة، وهذا ما أردت التنبيه إليه في هذه العجالة، فمن هذه المفاهيم :


أولا :
اعتقاد بعض الناس أنّ صلاة الاستخارة إنّما تُشرع عند التردد بين أمرين، وهذا غير صحيح، لقوله في الحديث: (( إذا همّ أحدكم بالأمر..)).

ولم يقل ( إذا تردد )، والهمّ مرتبة تسبق العزم، كما قال الناظم مبيّناً مراتب القصد:

مراتب القصد خمس: (هاجس) ذكروا فـ (خاطر)، فـ (حديث النفس) فاستمعا

يليه ( همّ ) فـ ( عزم ) كلها، رُفعتْ سوى الأخير ففيه الأخذ قــد وقعا

فإذا أراد المسلم أن يقوم بعمل، وليس أمامه سوى خيار واحد فقط قد همّ بفعله، فليستخر الله على الفعل ثم ليقدم عليه، فإن كان قد همّ بتركه فليستخر على الترك، أمّا إن كان أمامه عد ّة خيارات، فعليه أوّلاً ـ بعد أن يستشير من يثق به من أهل العلم والاختصاص ـ أن يحدّد خياراً واحداً فقط من هذه الخيارات، فإذا همّ بفعله، قدّم بين يدي ذلك الاستخارة.

ثانيا

: اعتقاد بعض الناس أنّ الاستخارة لا تشرع إلا في أمور معيّنة، كالزواج والسفر ونحو ذلك، أو في الأمور الكبيرة ذات الشأن العظيم، وهذا اعتقاد غير صحيح، لقول الراوي في الحديث: (( كان يعلّمنا الاستخارة في الأمور كلّها.. )).

ولم يقل: في بعض الأمور أو في الأمور الكبيرة، وهذا الاعتقاد جعل كثيراً من الناس يزهدون في صلاة الاستخارة في أمور قد يرونها صغيرة أو حقيرة أو ليست ذات بال؛ و يكون لها أثر كبير في حياتهم.


ثالثا :

اعتقاد بعض الناس أنّ صلاة الاستخارة لا بدّ لها من ركعتين خاصّتين، وهذا غير صحيح، لقوله في الحديث: (( فليركع ركعتين من غير الفريضة.. )).

فقوله: "من غير الفريضة" عامّ فيشمل تحيّة المسجد والسنن الرواتب وصلاة الضحى وسنّة الوضوء وغير ذلك من النوافل، فبالإمكان جعل إحدى هذه النوافل ـ مع بقاء نيتها ـ للاستخارة، وهذه إحدى صور تداخل العبادات، وذلك حين تكون إحدى العبادتين غير مقصودة لذاتها كصلاة الاستخارة، فتجزيء عنها غيرها من النوافل المقصودة

رابعا : اعتقاد بعض الناس أنّه لا بد من انشراح الصدر للفعل بعد الاستخارة، وهذا لا دليل عليه، لأنّ حقيقة الاستخارة تفويض الأمر لله، حتّى وإن كان العبد كارهاً لهذا الأمر، والله عز وجل يقول: (( وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ)) (البقرة:216)

وهذا الاعتقاد جعل كثيراً من الناس في حيرة وتردد حتى بعد الاستخارة، وربّما كرّر الاستخارة مرّات فلا يزداد إلا حيرة وتردّداً، لا سيما إذا لم يكن منشرح الصدر للفعل الذي استخار له، والاستخارة إنّما شرعت لإزالة مثل هذا التردد والاضطراب




والحيرة.



وهناك إعتقاد أنه لابد من شعور بالراحة أو عدمها بعد صلاة الإستخارة وهذا غير صحيح

فربما يعتري المرء شعور بأحدهما وربما لا ينتابه أي شعور فلا يردده ذلك بل الصحيح أن الله يسير له ما أختاره له من أمر ويتمه.
والله أعلم.

خامسا :اعتقاد بعض الناس أنّه لا بدّ أن يرى رؤيا بعد الاستخارة تدله على الصواب، وربّما توقّف عن الإقدام على العمل بعد الاستخارة انتظاراً للرؤيا، وهذا الاعتقاد لا دليل عليه، بل الواجب على العبد بعد الاستخارة أن يبادر إلى العمل مفوّضاً الأمر إلى الله كما سبق، فإن رأى رؤيا صالحة تبيّن له الصواب، فذلك نور على نور، وإلا فلا ينبغي له انتظار ذلك.



هذه بعض المفاهيم الخاطئة حول صلاة الاستخارة، والتي قد تصدر أحياناً من بعض المنتسبين للعلم، ممّا يؤصّل هذه المفاهيم في نفوس الناس، وسبب ذلك التقليد الجامد، وعدم تدبّر النصوص الشرعية كما ينبغي، ولست بهذا أزكي نفسي، فالخطأ واقع من الجميع.

هذا ومن أراد الاستزادة في هذا الموضوع فليراجع كتاب: ( سرّ النجاح ومفتاح الخير والبركة والفلاح )، وهو كتيّب صغير الحجم، ففيه المزيد من المسائل المهمة، والشواهد الواقعية الدالة على أهمية هذه الصلاة، وفهم أسرارها ومراميها، والله تعالى أعلم

avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 35
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى