و فاة الحبر الشيخ أحمد السالك الشنقيطي رحمه الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

و فاة الحبر الشيخ أحمد السالك الشنقيطي رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف Ghassan في الخميس سبتمبر 30, 2010 2:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
"إنتقل إلى رحمته تعالى الشيخ أحمد السالك اليوم ، إنا لله و إنا إليه راجعون"
"ندعو الله العلي العظيم أن يتقبل شيخنا أحمد السالك و يجزيه عنا خير الجزاء ، إنا لله و إنا إليه راجعون"
"مات أحمد السالك"
رسائل تحمل في طياتها الحزن و الألم على هذا المصاب الجلل ، رسائل تبعث في النفس الحزن و الشجون على فقدان هذا العالم الرباني الجليل – نحسبه و الله حسيبه و لا نزكيه على الله- و نسأل الله أن يجعله خيرا مما نظن و أن يغفر له مالا نعلم .
عاش العلامة أحمد السالك في حي الهاشمي الشمالي أحد أحياء العاصمة عمان ، محبا للجميع فلا تستغرب و لا تستعجب إن ماشيته في شارع أو رافقته إلى مكان فوصلت موعدك بعد ساعة أو اكثر من الوقت الحقيقي !!؟ أما إن سألت لم ذاك ؟
فلأن الجميع يريدون أن يسلموا على الشيخ أحمد السالك و يريدون ان يروا ابتسامته و بشاشته التي قل ما نجدها في وجوه الناس و يريدون أن ينعموا بالتحية الودودة الجميلة التي عرفت طريقها إلى القلوب قبل العيون .
لم ذاك ؟ لأنهم يريدون أن يطمئنوا على شيخهم و يسألونه أحواله و فتواهم و يفرحون بدعواه الصادقة لهم و لأولادهم و لأخراهم.
لم ذاك ؟ لأن الطريق التي يمشي عليها شيخنا تتمنى في حشاياها أن تطول أكثر و أكثر حتى تنعم بمشية الهون و التواضع و الخفض.
فما علمناه سار بطريق إلا و أعطاها حقها ، بالنظر و الكلام و السمع و كأنه يستشعر رقابة الله عليه في كل مكان.
لقد كنا نلتف من حوله كما يلتف الأبناء حول أبيهم ، فتدخل المسجد لترى تلك الحلقة التي لا تفرق صغيرا عن كبيرا و لا غنيا من فقيرا بل الكل متربع متأدب متواضع ، حتى لا تكاد تميز الشيخ من بينهم .
رحمك الله يا والدنا و شيخنا و حبيبنا و معلمنا
سنعود غدا إن قدر الله إلى مسجد السالك، و لكننا لن نرى ذلك المحيا صاحب الإبتسامة و الترحيب في استقبالنا.
و سنصلي الجمعة إن قدر الله لنا في مسجد التكروري و سيخطب بنا شيخنا الفاضل عصام هادي – حفظه الله تعالى - ، ولكن الحضور سيكون ناقصا ذلك الشيخ الفاضل، و ستنتهي الصلاة و لكننا لن نرى تلكم الحلقة الرائعة البهية ، و التي كنا نلتف من حوله فيها مبتهجين بشيخنا ، ولن نرى ذلك الوجه الباش الذي كان يجمعنا.
علمتنا يا شيخنا الكثير و الكثير ، و نصحت لنا بكل عزمك استطاعتك و لطفك ، فكم و كم ذكرتنا بحديث الرسول صلى الله عليه و سلم " كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل"
وكم و كم نصحت لنا أن نتجنب الخوض في ما ليس لنا به علم ، وكم و كم حثثتنا على طلب العلم و التسلح به و التزام الحِلَق، و أن رقي الأمم لا يكون إلا بالعلم النافع و العمل الصالح و التزام شرع الله في كل أمور ديننا و دنيانا.
رحمك الله يا شيخنا ، فكم و كم حذرتنا و نصحت لنا أن لا ندخل في معترك الأحزاب و الجماعات و أن نكون بعيدين كل البعد عن المسميات و التسميات و تفريق المسلمين و تشتيتهم ، و أنها كلها "منتنة" و أن نكون عباد الله " المسلمين" ، فهمنا و طريقنا هو فهم السلف و طريقه و جماعتنا هي جماعة المسلمين "أهل السنة و الجماعة"، و كم و كم أعدت علينا حديث " ما عليه أنا و أصحابي" و كم كررت "دعوها فإنها منتنة".
و الله يعلم أن هذه الكلمات و السطور لا تفي بحق هذا الحبر و قدره و لكن من باب أن تتعرف الأمة لعلمائها و لا تتنكر لهم، فلو كان الخبر يهم "مغنية أو مغن سفيه" لقامت الدنيا و لم تقعد و لأعيد علينا الخبر مرات و مرات و لأذاعته القنوات الفضائيات و تراشقته التحليلات و التفصيلات.
فعار على أمتنا أن يموت عظمائها و علمائها و خواصها الطيبون المخلصون و لا تعرف عنهم.
و الحمدلله أن ختم لشيخنا بخاتمة خير ، فقد حضر الفجر مع جماعة المسلمين و تعب بعدها فقام إلى بيته ليستريح ، و ما أن توضأ و تجهز لصلاة الظهر إلا و وافته المنية المنتظرة ، فقبضت تلكم الروح الزكية الطاهرة ، و كانت جنازة مشهورة على السنة النبوية المصطفوية على صاحبها أفضل الصلاة و أتم التسليم ، حيث أم تلكم الجموع شيخنا و إمامنا و علامتنا الفاضل محمد إبراهيم شقرة – حفظه الله و نفع به- و صلى عليه جمع غفير ، فكل من سمع بالخبر ترك ما يشغله و توجه إلى المسجد الذي ضاق بهم حتى توقف السير ذهابا و إيابا و افترش الناس الشوارع و الطرقات و اسطح المنازل ، وحمل نعشه – رحمه الله- على الأكتاف و مشي به من المسجد " منطقة الهاشمي" وصولا إلى "مقبرة هملان" في ماركا الجنوبية، مشيا على الأقدام غير راكبين حتى وارى الثرى بجوار صديقه و خليله و أخيه العلامة المحدث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – في لحد ترك منذ سبع سنين فارغا ليأتي شيخنا رحمه الله في قدر من الله تعالى ليملأه.
وقام على قبره واعظا شيخنا أبو مالك كما قام على قبر الشيخ الألباني من قبل ، فجزاك الله خير الجزاء و لك الله على ما فارقت من أخوة كرام، و ان شاء الله الملتقى الجنة.
و الله أسأل أن يحسن ختامنا و أن نموت على مات عليه الشيخ من علم نافع و عمل صالح و تعليم الخير و الصبر على تعليمه و مجاهدة النفس على شهوات هذه الدنيا الفانية.
ونسأل الله أن ينير قبر شيخنا " أبا منير" و يجعله روضة من رياض الجنة و يغفر له و يرحمه و يجافي الأرض عن جنبيه و أن يريه مقعده من الجنة و أن يبشر به و يحاسبه حسابا يسيرا و أن يذب عنه كل مكروه.

و الله الهادي إلى سواء السبيل
و إنا لله و إنا إليه راجعون
وكتب العبد الفقير إلى ربه
الراجي عفوه و رحمته
غسان محمد الرفاتي
شوال 1431ه



_________________
قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى- واصفا حنينه لغزة :
-------------------------------------
وإني لمشتاق إلى أرض غزة

وإن خانني بعد التفرق كتماني

سقى الله ارضها لو ظفرت بتربها

كحلت به من شدة الشوق أجفاني
avatar
Ghassan
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 402
العمر : 69
نقاط : 243
الموقع : www.danialv.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: و فاة الحبر الشيخ أحمد السالك الشنقيطي رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف ضحى الرفاتي في الإثنين أكتوبر 04, 2010 3:14 am

رحمه الله رحمة واسعة ونفع بعلمه إلى يوم الدين ورفع قدره ونفع بذريته وتقبل أعماله ورزقه الإخلاص
avatar
ضحى الرفاتي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 231
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: و فاة الحبر الشيخ أحمد السالك الشنقيطي رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف حازم الرفاتي في الإثنين أكتوبر 04, 2010 9:09 pm

الله يرحمه و يغفر له
avatar
حازم الرفاتي
عضو رهيب
عضو رهيب

عدد المساهمات : 497
العمر : 35
نقاط : 1041
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: و فاة الحبر الشيخ أحمد السالك الشنقيطي رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف abo saief في الأحد نوفمبر 28, 2010 3:16 am

يالله والله اني بكيت

abo saief
مراقب
مراقب

عدد المساهمات : 187
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى